الصورة
blog ar
نشر المدونة
الصورة
dsdsds

الطعام الصحي لطفلك في شهر رمضان

يصوم الكثير من الأطفال رمضان رغبةً في مشاركة آبائهم وأمهاتهم، ولكن تلاحظ كثير من الأمهات إن هناك انخفاض ملحوظ في قدرة الأطفال على أداء الأنشطة العقلية والإدراكية بكفاءة وذلك يرجع إلى عدم تناولهم الأكلات الصحية التي تعزز نشاطهم خلال اليوم، وقتها يأتي دور الأم في توفير غذاء صحي متوازن لطفلها في شهر رمضان لذا سوف نعرض لكِ بعض الأطعمة الصحية للأطفال لتحرص كل أم على تقديمها لطفلها خلال وجبتي الإفطار والسحور لبناء جسمهم بشكل سليم:
التمر على الإفطار
يحتاج الجسم إلى كثير من الفيتامينات والمعادن بعد صيام يوم طويل في شهر رمضان والذي يعمل على تهيئة المعدة على تحمل الجوع بشكل كبير ويعطي شعوراً طويلاً بالشبع بالإضافة إلى أنه يقي من العطش ، ولهذا فإنه من المهم الحصول عليها من خلال تناول التمر ، لذا يجب أن تحرصي على بدء إطعام طفلك التمر عند الإفطار حيث يعد من أكثر الأطعمة المفيدة له. لمساعدته على الحد من الإصابة بفقر الدم والأمراض الصدرية بالإضافة إلى حفاظه على رطوبة العين وبريقها ومنع ظهور التجاعيد حولها.
الخضروات والفواكه:
الفاكهة والخضروات هي مفتاح غذائك اليومي، لما له من فوائد تمد أجسام أطفالك بالفيتامينات والمعادن والألياف ومواد اخرى هامة لبناء صحة جيدة، لذا يجب أن يتضمن طعام الإفطار الخاص بالطفل العديد من الخضروات سواء كانت مطبوخة أو سلطة عادية، تساعد الخضروات والفواكه على النمو والتطور الصحي لطفلك يمكن أن تساعد على حمايته ضد بعض الأمراض على المدى الطويل. 
الدواجن واللحوم الحمراء:
يحتوي اللحم الأحمر على البروتينات سهلة الهضم لذا فهي مصدر أساسي للحصول على البروتين والعديد من الفيتامينات والمعادن الهامة لجسم الطفل منها الحديد والزنك بالإضافة إلى كمية صغيرة من الفيتامين د اللازم لتقوية عظام الطفل، كما تحتوي على قيم غذائية أخرى مثل فيتامين ب 12، لذا يجب الحرص على إعطاء الطفل حصة أسبوعية من الدجاج أو اللحوم الحمراء خلال وجبة الإفطار لإعطاء جسمه الفيتامينات الهامة اللازمة لنموه.
منتجات الألبان خلال السحور:
وجبة السحور هي الأساس لمساعدة الطفل على تحمل مشاق الصيام خلال ساعات الصوم الطويلة، لذا ينصح خبراء التغذية كل أم عادة بتأخيرها قرب الفجر، مما يمد جسم الطفل بالطاقة اللازمة له، لذلك احرصي على إعطاء طفلك منتجات الألبان خلال هذه الوجبة والتي تتمثل في اللبن الرائب أو اللبن العادي والبيض الذي يعد مصدرًا غنيًا جداً بالكالسيوم والفوسفور والبروتين معاً. 
تناول أنواع مختلفة من الشوربة يوميا:
تكمن الفائدة الشوربة في احتوائها على السوائل التي تعوض الجسم عن الفقد خلال ساعات الصيام الطويلة، يفضل أن يبدأ بتناول الشوربة عقب التمر ويجب أن تحرص كل أم على إعطاء طفلها الشوربات المتنوعة خلال شهر رمضان الكريم ويفضل التركيز على الأنواع الطبيعية التي يفضل الطفل طعمها، والابتعاد تماما عن الشوربة الصناعية التي تباع جاهزة بالأسواق حيث أنها غير مفيدة لصحته وتحتوي فقط على نكهات صناعية غير محببة للطفل، بل يمكنك تقديم عدد كبير من الشوربات لطفلك مثل شوربة العدس الغنية بالأملاح المعدنية والحديد، شوربة اللحم وحساء الدجاج الخالي من الدهون لتجنب زيادة الوزن للطفل.

مواضيع ذات صلة