أخبار
Is archived
No
A new blood test for diagnosis of Alzheimer's disease

إختبار دم جديد لتشخيص مرض الزهايمر

يتم رصد مرض الزهايمر بشكل أساسي من خلال ظهور السمات الإكلينيكية الشائعة المتعلقة بمرض الزهايمر ذاته ، مثل تدهور القدرات المعرفية والإدراكية ، لذلك لا يوجد علاج فعلي لمرض الزهايمر نظرا لأن المظاهر المرضية تكون غير قابلة للعلاج .

على الجانب الآخر ، أشارت الدراسات الطبية إلى وجود أنابيب دقيقة تشكل تكوينات داخل المخ مسئولة عن نقل العناصر المغذية بين خلايا الدماغ ، كما لوحظ وجود نوع معين من البروتين ( يسمى بروتين تاو ) يسهم بشكل رئيسي في الحفاظ على هذه الأنابيب الدقيقة ، وضمان بقائها مستقيمة وقوية .

عند الإصابة بالزهايمر ، يتخذ بروتين تاو تكوينات وتشكيلات غير إعتيادية داخل الأنابيب الدقيقة التي تصل بين خلايا المخ ، فيما يعرف بإسم تشابكات تاو . عند حدوث تشابكات تاو ، تتعرض الأنابيب الدقيقة لأضرار متعددة ، وتصبح غير قادرة على نقل العناصر الغذائية بين خلايا الدماغ ، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى موت هذه الخلايا ، وهو ما يؤدي بدوره إلى تدهور القدرات المعرفية والإدراكية الذي يميز مريض الزهايمر .

أشار بحث جديد صادر من جامعة لوند في السويد إلى أن هناك أملا واعدا في تشخيص وعلاج مرض الزهايمر ، حيث قاموا في مختبرات جامعة لوند السويدية بتصميم إختبار دم جديد قادر على الكشف عن مرض الزهايمر في وقت مبكر قد يصل إلى 20 عاما قبل بدء ظهور الأعراض .

يعتمد هذا الإختبار المعملي على قياس مستوى " فوسفو تاو 217 " ، والذي يعد الصورة الأولية المكونة لتشابكات تاو ( يعرف هذا الإختبار علميا بإسم Phospho-tau217) ، وسيكون هذا الإختبار المعملي بمثابة خطوة واعدة جدا على صعيد التشخيص والكشف المبكر عن المرض ، بالإضافة إلى دراسة الزهايمر على نحو مستفيض ، مما يساعد على التوصل إلى علاج نهائي له .