الصورة
المدونة الطبية
نشر المدونة
الصورة
كيف نتعامل مع لسعات النحل ؟

كيف نتعامل مع لسعات النحل ؟

عندما تلدغنا نحلة ، فمن الطبيعي أن تصدر من أجسامنا ردة فعل ، والتي تتألف بصفة أساسية من الألم والاحمرار والتورم حول موضع اللسعة .

للتعامل الصحيح مع لسعات النحل ، ينصح باتباع النصائح والتعليمات التالية ..

  1. الإزالة الفورية للجزء المدبب الذي تتركه النحلة في موضع اللسعة .
  2. تنظيف موقع اللسعة بماء الصنبور .
  3. وضع كمادات ثلجية على موضع اللسعة .
  4. لا مانع من وضع غسول الكالامين أو كريم الهيدروكورتيزون على مكان اللسعة للحد من الأعراض الناشئة ( التورم والألم والاحمرار ) .
  5. إذا استمر الألم ، أو إذا لاحظت زيادة في موضع التورم والاحمرار ، فلابد إذن من استشارة طبيب متخصص في الحال .

أحيانا قد تتسبب لسعات النحل فيما يعرف باسم " التفاعلات التأقية " ، وهي عبارة عن حالة من فرط التحسس نحو لسعات النحل ، مما ينتج عنها رد فعل تحسسي شديد ، يتجلى في العلامات السريرية التالية ..

  • تورم الوجه والفم والحلق .
  • صفير بالصدر ناجم عن تورم المجاري التنفسية .
  • صعوبة في البلع نتيجة تورم البلعوم .
  • حساسية جلدية .
  • تسارع معدل ضربات القلب .
  • الشعور بالدوار ، مما قد يؤدي إلى اضطراب مستوى الوعي والإدراك ، الذي قد يصل إلى فقدان الوعي .

تتسم حالات التفاعلات التأقية بأنها من الحالات الطارئة التي قد تهدد الحياة ، لذلك فإن التدخل السريع أمر هام جدا لإنقاذ حياة المريض . في البداية ، ينبغي الاتصال بالطوارئ على الفور . أثناء انتظار سيارة الإسعاف ، يمكن إعطاء الأدوية المضادة للهيستامين والإبينفرين ( إذا كان متوفرا ) ، وذلك للسيطرة على تفاعلات فرط التحسس الناشئة . يتسبب التعامل الخاطئ أو البطئ مع حالات التفاعلات التأقية في الإصابة بما يعرف باسم " الصدمة التأقية " ، والتي تؤدي بدورها إلى توقف القلب والوفاة .

 

مواضيع ذات صلة